تقرير من ال ABC :ريال مدريد يستعد سرا لهدم حائط اليوفي

 

– لوبيس (مدرب الحراس ) درس آلاف الفيديوهات الخاصة باليوفي .

– الحل لكسر لحمة دفاع اليوفي يكمن بالاعتماد على التواصل بين 4 لاعبين في كل جهة .

الرسالة التي أقنعت الجهاز الفني في ريال مدريد .

زيدان جمع كل الطاقم الفني بعضهم متخصص في مجالات معينة مثل بينتوس , لوبيس و خافيار مالو ; مثالية من الأسطورة الذي يملك هالة في القلوب .

” زيزو” هكذا ينادونه استنفر جميع الأشخاص( الطاقم الفني ) الذين يعيشون لحظة مميزة في مسيرتهم معتبرا بأن ريال مدريد بامكانه صنع ملحمة جديدة في الوقت المناسب .

الفريق الذي قاده تاريخيا الفائز ب 5 بطولات دوري أبطال أوروبا ديستيفانو ,بث فيه مدربه (زيزو) بايمان راسخ فكرة أن الفريق الذي توج بالليغا قبل أيام بامكانه الفوز ببطولة دوري أبطال أوروبا للمرة الثالثة في آخر 4 سنوات ,
و الفوز بعدها بلقب السوبر الأوروبي الثالث و لقب كأس العالم للأندية الثالث ,
و هو الأمر الذي لم يفعله أحد في تاريخ كرة القدم .

” الحدث فريد , لا يضاهى , ربما لن يتكرر , علينا الفوز بالنهائي ” تمتمة في غرفة الملابس بعد استيعاب رسالة المدير الفني .

زيدان الى جانب تواضعه يخفي طموحا بلا حدود . لقد فاز بكل شيء كلاعب كرة قدم رفقة منتخب فرنسا و ريال مدريد ,
المدرب الفرنسي الذي أثبت نفسه قام بدراسة اليوفي بالسنتيمتر (أي بالتفصيل ) من أجل ايجاد ثغرات في أفضل خط دفاع في العالم ,
الدفاع الذي تلقى فقط 33 أهداف في بطولة دوري الأبطال هذا الموسم .

لويس لوبيس الذي يملك دكتوراه في تدريب حراس المرمى هو أيضا محلل تكتيكي للفيديوهات و يعمل تطبيقيا في هذا المجال ,
التقني وجد عيوب الفريق الأبيض و الأسود (اليوفي) من خلال مشاهدة عشرات الفيديوهات و يعمل رفقة زيدان و بيتوني (مساعد زيدان) على استغلالها على العشب يوم 3 يونيو (تاريخ نهائي الأبطال) .

ريال مدريد بدأ بالتدرب على هذه الألعاب أثناء الحركة و أثناء التوقف (أي بحالة اللعب مع الكرة و عنددما تكون الكرة في حالة جمود) بهدف محاولة كسر الخصم ,
التدريبات مع توقف الكرة مع راموس كمرجع و كخادع و جاذب يشكل العامود الأساسي للعمل ,
هذه هي المفاتيح الرئيسية للتغلب على اليوفي .
1- اضافة الطابع الشخصي لخط الدفاع الثلاثي

هناك نقطة انطلاق : بارزالي , بونوتشي و كيليني ثلاثي قلب الدفاع الفعال و الحصين التاريخي لليوفي و لايطاليا .
الثلاثي يحاول دائما أن يكون متقارب من بعضه البعض و أن لا تزيد المسافة بين اللاعب و زميله عن 5 أمتار و ذلك من أجل مساعدة بعضهم البعض ان واجه أحدهم مشكلة ,
رغم ذلك هم غير قادرين على دعم أنفسهم بأنفسهم على المستوى الفردي لأنهم بطيئين .
هذا هو المفتاح , فتح ثغرة و الاقتحام قبل تلقي المساندة , لكن كيف ستقوم بذلك ؟
من خلال رفع وتيرة لعب كرة القدم و تناقل الكرة و التحرك بأقصى سرعة ,
هذه الألعاب من غير المتوقع أن تكون صعبة على رجال زيدان لأنهم لطالما فعلوا ذلك في منتخباتهم و مع ريال مدريد .
2- اللعب على بارزالي

ظهير اليوفي الأيمن لديه مشاكل على مستوى مواجهات اللاعب أمام لاعب وجها لوجه ,
ريال مدريد سيجرب لعب نقلات سريعة بين ايسكو و كريستيانو رونالدو و مارسيلو بهدف التفوق على بارزالي في الخلف من خلال تمريرات المثلت (مارسيلو – ايسكو رونالدو) السريعة .
بارزالي ستتم مساعدته من داني ألفيس و هنا سيحين وقت كروس الذي سيشارك في اللعب ليمنح فريقه التفوق العددي .
هناك واقع جلي : اذا ما لعب رونالدو و مارسيلو على الجهة اليسرى فان جهة اليوفي ستحتاج مساندة ألفيس الدفاعية للتغطية على كروس ,
لكن ايسكو سيكون بامكانه الانسلال من الجهة اليسرى الى عمق الملعب ليواجه بونوتشي .

3- ثلاثي أمام بونوتشي

أقوى قلب دفاع لكنه الأكثر بطئا لذلك يلعب في المنتصف .
كريستيانو و بنزيما و ايسكو سيحاولن خرق هذا الجدار في حين سيفتح مارسيلو و كارفخال أطراف الملعب مع تركيز الانتباه على بارزالي و كيليني .
4- التمريرات في مواجهة كيليني

كارفخال و مودريتش و بنزيما سيكونوا مسؤولين عن تشكيل ثلاثة نقاط من الجهة اليسرى لدفاع اليوفي بهدف عزل كيليني عن بونوتشي و خرق جهته .
لاعبوا ريال مدريد دورهم جوهري في هذه الخطة و الشكر كله لسرعتهم , كيليني غالبا ما يحصل على انذارات في المواجهات الكبيرة و زيدان سيبحث عن هذه الحالات على أرضية الميدان .
أليكس ساندرو سيساند الدفاع في الجهة اليسرى لكن رونالدو سينضم الى المشهد بغاراته على عمق دفاع الخصم بهدف شل مساندة بونوتشي لزملائه .
5- الاستحواذ على الكرة من دون مخاطرة

استراتيجية يوفنتوس تكمن في الانتظار , الدفاع بشكل جيد حتى يصاب الخصم باليأس و يرتكب الأخطاء من خلال المغامرة و ترك الثغرات التي يستفيد منها اليوفي لضرب خصومه .
تعليمات زيدان هي ” امتلاك الكرة , و امتلاك الكرة , و امتلاك الكرة لكن دون مخاطرة ” ,
من دون يأس و من خلال القيام بتلك التحركات السريعة التي تصيب ثلاثي دفاع اليوفي في مقتل خصوصا مع صعود مارسيلو و كارفخال .
الفرنسي (أي زيدان) يعتقد أن الاستحواذ الآني على الكرة يحرق الخصم في النهاية لأن الخصم سيكون دائما مطالبا بالدفاع .
الهدوء و الطمأنينة أفضل كلمة تتحدث عن ما يريده التقني فهو لا يرد أي استعجال أو تسرع .

6- توقف الكرة : راموس , الخدع و العصا الأولى

لوبيس (مدرب الحراس) و بيتوني(مساعد زيدان الأول) بحثوا عن مكامن خلل كل لاعبي اليوفي في الكرات الهوائية , و وجدوا أنها قليلة لكنها موجودة ,
و ريال مدريد الفريق الأفضل في العالم في تنفيذ الكرات الثابتة .
شرائط الفيديو أثبتت أن دفاع اليوفي يعاني عندما يتحرك أحد اللاعبين من العمق باتجاه القائم الأول قبيل تنفيذ الكرة .

راموس سيتحرك باتجاه القائم الأول بهدف الاستفادة من تمريرات كروس ,
الاشبيلي سيكون مراقب بشدة لكن هذا الأمر سيستفاد منه تكتيكيا بهدف ايجاد ثغرات أخرى .

ان تحرك راموس باتجاه القائم الأول و تمت مراقبته من الخصوم فان الكرة الثانية ستذهب باتجاه عمق منطقة جزاء الخصم لتبحث عن رأسيات فاران , كاسيمييرو و رونالدو .

في الحالة التالية بعد لعب الخطأ باتجاه القائم الأول راموس سيتحرك بشكل مفاجىء و سريع باتجاه القائم الثاني بهدف سحب الخصوم معه ,
و هذه المرة سيحين وقت كريستيانو رونالدو الذي سيدخل الى صندوق ال 66 ياردات(الصندوق الصغير) بهدف مفاجئة الخصم .

بسبب كل ذلك هذا الأسلوب ناجح مع القيام بالمداورة في التحرك بين اللاعبين باتجاه القائم الأول و عمق منطقة الجزاء مع لعب راموس لدور رأس الجزرة (أي المغنطيس الذي يسحب اليه الخصوم ليحرر زملائه) .

الفريق تتدرب و سيتدرب على هذه الألعاب خلال الأسبوع حيث قام لوبيس(مدرب الحراس) بتوضيح هذه التحركات في جهاز الكومبيوتر الفوق العصري الخاص به .

زيدان لا يحبذ شرح هذه التحركات في قاعة الأفلام(أي في القاعة التي يشاهد فيها اللاعبين الفيديوهات) بل هو مقتنع بفكرة : قليل من السينما مع التطبيق العملي من خلال اللعب .

هو يعرف بأن هذا هو ما يحبه لاعب كرة القدم , لأنه لم يكن يحب حصص الفيديو كثيرا و الجلوس لمشاهدة الخصوم لفترات طويلة .

بل مؤمن بشرح هذه التحركات بكلمات قليلة , شرحها عمليا مرة واحدة ثم تطبيقها لأول مرة ثم معاودة تطبيقها لمرة ثانية بهدف تصحيح الأخطاء .

غير ذلك الاشارات التي يقوم بها كروس قبل تنفيذ الركلات الحرة ستتغير و بين الشوطين أيضا سيتم تغييرها مرة أخرى حتى يصعب على الخصم فك شيفرتها .

هناك نقطة انطلاق في ذهن المدرب الفرنسي : اليوفي سيحاولون منعنا من اللعب ,
هدف المدرب الفرنسي هو استغلال العمل البدني الممتاز الذي قام به أنتونيو بينتوس و خافيير مالو و الذي ظهر بشكل واضح جدا في شهر مايو ,
بحيث يجب الاستفادة من هذا العامل من خلال استخدام أقصى السرعات في مواجهة ثلاثي دفاع اليوفي .

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

3 × 4 =