ويلز تطبق مبدأ “إذا لم تنضم إليهم..اهزمهم” في بطولة أوروبا

ويلز

جاء تألق ويلز في بطولة أوروبا لكرة القدم 2016 وتأهلها للدور قبل النهائي بعد أسبوع من تصويت سكان ويلز لصالح خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي لتعيد للأذهان مفاجآت سابقة لفرق غير مرشحة تنتمي لدول رافضة لسياسات الاتحاد الأوروبي.

ففي يونيو حزيران 1992 أحدثت الدنمرك زلزالا بنفس قوة خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي بعدما رفضت معاهدة ماسترخت لتأسيس الاتحاد الأوروبي.

وبعدها بثلاثة أسابيع فقط شاركت الدنمرك في بطولة أوروبا بالسويد رغم عدم تأهلها في التصفيات وذلك لتعويض انسحاب يوغوسلافيا لظروف الحرب.

لكن الدنمرك مضت في مسيرتها بنجاح حتى فازت 2-صفر على ألمانيا في النهائي وتوجت باللقب.

وقال أوفي اليمان يانسن وزير خارجية الدنمرك في حينها “إذا لم تنضم إليهم..اهزمهم” وفي العام التالي صوت الدنمركيون مجددا ولكن هذه المرة لدعم الاتفاقية.

وربما يعيد سكان ويلز حساباتهم بسبب بطولة أوروبا الحالية بعدما صوت 53 في المئة منهم لصالح خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي وهو ما يفوق نسبة مؤيدي الخروج في بريطانيا بأكملها.

وتفوقت ويلز 3-1 على بلجيكا لتبلغ المربع الذهبي أمس الجمعة مما دعا ألكسندر ستوب رئيس وزراء السابق لفنلندا لإعادة كتابة مقولة اليمان يانسن في تغريدة عبر تويتر.

وتمر بريطانيا حاليا بحالة فوضى سياسية لكنها تؤازر فريق المدرب كريس كولمان باعتباره المتبقي الوحيد من الدول التي تشكل بريطانيا في بطولة أوروبا قبل مواجهة البرتغال وقائدها كريستيانو رونالدو يوم الأربعاء المقبل.

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

5 × 4 =